مبارك يتبادل التهانى بالعيد مع الزعماء العرب والمسلمين.. ومصادر تؤكد: «بوتفليقة ليس من بينهم»

مبارك يتبادل التهانى بالعيد مع الزعماء العرب والمسلمين.. ومصادر تؤكد: «بوتفليقة ليس من بينهم»

كتب محمد السيد صالح
٢٨/ ١١/ ٢٠٠٩
أكدت مصادر مصرية مسؤولة أن الرئيس حسنى مبارك بعث وتلقى العشرات من رسائل التهنئة بعيد الأضحى المبارك من زعماء العالم الإسلامى، ولكن ليس من بينها أى رسائل من وإلى الرئيس الجزائرى عبدالعزيز بوتفليقة.

وشككت المصادر فى دقة التقارير الخبرية التى نقلتها عدة وكالات وفضائيات عربية وأجنبية عن وكالة الأنباء الجزائرية بأن الرئيس «بوتفليقة» تلقى رسالة تهنئة من نظيره المصرى حسنى مبارك بمناسبة عيد الأضحى.

وزعمت الوكالة الجزائرية أن الرسالة تضمنت تأكيد مبارك على ضرورة مواصلة العمل بما يوفق الجهود المشتركة لتنمية أواصر الأخوة وإثراء علاقات التعاون بما يدعم مناعة الأمة العربية والإسلامية.

ونفت المصادر وجود أى اتصالات بين مبارك وبوتفليقة منذ اندلاع الأزمة بين البلدين بسبب مباراتى كرة القدم اللتين جمعتا منتخبيهما فى القاهرة وأم درمان، كما أكد مسؤولون فى هيئة الاستعلامات وفى وكالة أنباء الشرق الأوسط عدم تلقيهم أى برقيات من الرئاسة بشأن تهنئة مبارك للرئيس الجزائرى. إلى ذلك، بدأ تشغيل النسخة التجريبية للموقع الخاص الذى دشنته الهيئة العامة للاستعلامات لبث تفاصيل الاعتداءات التى قام بها المشجعون الجزائريون ضد المصريين فى السودان.

وقال مسؤولون فى الهيئة إن الموقع، وعنوانه:

www.wasnotsoccer.com يتضمن السيناريو الكامل لهذه الاعتداءات بالإنجليزية والعربية، كما يتضمن شهادات لشهود عيان عن هذه الاعتداءات، ووصفاً كاملاً وموضوعياً عن الاعتداءات على الشركات المصرية فى الجزائر، إضافة إلى عدد من المقالات الجزائرية المسيئة لمصر وللمصريين.

وأكد المسؤولون أن الموقع بدأ بثه التجريبى منذ ثلاثة أيام، لكن الهيئة أوقفت بثه مؤقتاً تمهيداً لإطلاقه خلال ساعات مع وسائل أمان إضافية لمنع اختراقه بواسطة «الهاكرز» الجزائريين.

وفى مطار القاهرة، أكدت مصادر ملاحية أن عدد المصريين العائدين من الجزائر منذ اندلاع الأحداث الأخيرة، بلغ نحو ثلاثة آلاف مصرى على خطوط طيران مختلفة، منها مصر للطيران والتونسية والإيطالية والجزائرية والفرنسية