هشام والسكرى يشاركان فى وليمة العيد بطره

هشام والسكرى يشاركان فى وليمة العيد بطره

كتب محمد عبد الرازق ومحمد أسعد

أكدت مصادر مطلعة اليوم، الجمعة، أن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى وضابط مباحث أمن الدولة السابق محسن السكرى المحكوم عليهما بالإعدام بعد إدانتهما فى مقتل الفنانة سوزان تميم، قاما بصلاة عيد الأضحى المبارك داخل مسجد سجن المزرعة بصحبة باقى المساجين، ثم قامت إدارة السجن بإعداد وليمة للمساجين من لحوم الأضاحى.

وأشارت المصادر إلى أن أقارب هشام طلعت مصطفى قاموا بزيارته أمس، الخميس، ضمن الزيارة الاستثنائية التى قررها اللواء حبيب العادلى للمساجين بمناسبة العيد، حيث حضر لزيارته كل من شقيقه وشقيقته وتحدثا معه حول وضعه فى القضية والمذكرات التى سوف يقدمها محاموه أثناء جلسة المحاكمة بالنقض التى ستنظر بدائرة المستشار عادل عبد الحميد فى 4 فبراير المقبل، وإمكانية قبول الطعن وإحالة القضية إلى دائرة أخرى لتنظر من جديد.

بينما أضاف اللواء منير السكرى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، ووالد محسن السكرى، المحكوم عليه بالإعدام أيضاً، أنه قام بأداء صلاة عيد الأضحى مع أقاربه، وقاموا بالدعاء لخروج محسن من السجن وإظهار براءته لثقته من أن الله سينصره، لأن الله لا يترك مظلوما، ولأنه لم يرتكب ذلك الجرم البشع ثم قاموا بنحر الأضحية وتوزيعها على الفقراء، مضيفاً أن عيد الأضحى هذا العام كان مختلفا عن أى عيد مضى، حيث سيقضيه بعيدا عن نجله الذى تعود أن يصلى معه صلاه العيد كل عام، مؤكداً على أنه قام اليوم، الجمعة، هو وأسرته بزيارة نجله داخل أسوار سجن طره خلال الزيارة الاستثنائية ووجده فى حالة سيئة لقضائه العيد خلف الأسوار مظلوما ومقهورا.

وأشار والد السكرى أنه حرص على التواجد مع نجله تحديدا فى ذلك اليوم، وذلك حفاظاً على عادتهم فى الاجتماع ومتمنياً أن يقضى نجله العيد القادم فى منزله وسط أسرته.