انقسام بين الإخوان حول انتخابات مكتب الإرشاد.. وخلاف حول تفسير اللائحة

انقسام بين الإخوان حول انتخابات مكتب الإرشاد.. وخلاف حول تفسير اللائحة

مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين يشهد خلافاً، الآن، بين أعضاء وقيادات الجماعة، حول كيفية إجراء انتخابات مكتب الإرشاد التى يتم بموجبها اختيار المرشد القادم، خلفاً لمحمد مهدى عاكف، الذى أعلن وبشكل قاطع رحيله فى شهر يناير المقبل.

قالت مصادر داخل الجماعة إن مكتب الإرشاد فى حالة انعقاد دائم، الآن، من أجل حسم الخلاف بين جبهتين داخل المكتب حول تفسير لائحة الجماعة حول انتخابات المكتب، ومن المنتظر أن يتم حسم هذا الخلاف اليوم أو غداً على أكثر تقدير، مشيرة إلى أن فريقاً يرى ضرورة إجراء انتخابات كلية تشمل جميع أعضاء المكتب، وآخر يرى إجراء انتخابات جزئية يخرج منها أعضاء المكتب الخمسة الذين تم انتخابهم العام الماضى،

وهم الدكتور محمد سعد الكتاتنى، والمهندس سعد الحسينى، والدكتور أسامة نصر الدين، والدكتور محمد عبدالرحمن، والدكتور محيى الدين حامد، ويرى الفريق الأخير ضرورة عدم اشتمال الانتخابات على الأعضاء الخمسة الجدد على أن تجرى على باقى المقاعد فقط.

وأكدت المصادر أن مكتب الإرشاد تعهد بضرورة الانتهاء من تفسير اللائحة وحسم الخلاف من أجل إقامة انتخابات المكتب، التى من المتوقع أن تكون فى الأيام القليلة المقبلة، والتى تأجلت بعدما كان مقرراً لها الأيام الماضية، إلا أن خروج أبوالفتوح وأسامة نصر الدين، عضوى المكتب، يبدو أنه أشعل الخلاف حول تفسير اللائحة. وأشارت المصادر إلى ضرورة أن يحسم مكتب الإرشاد هذا الخلاف، نظراً لضرورة اختيار المكتب الجديد للمرشد القادم.

وأكدت المصادر أن عاكف حسم قراره بعدم البقاء لحين إجراء انتخابات مجلس الشورى العام، وهو ما جعل مكتب الإرشاد يحاول الانتهاء من تفسير اللوائح لاختيار المرشد المقبل.

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية إن الشرطة احتجزت، أمس، ١١ عضواً فى جماعة الإخوان المسلمين فى محافظة الفيوم، وقال مصدر إن الشرطة ألقت القبض عليهم خلال مداهمة بيوتهم فى مدينة الفيوم وقريتين بها. وأضاف أنهم أحيلوا إلى النيابة للتحقيق معهم فى اتهام الشرطة لهم بجمع تبرعات لتمويل نشاط الجماعة.

وقال عضو المكتب الإدارى للجماعة فى المحافظة، مصطفى عطية، إن الشرطة صادرت ٢٠ ألف جنيه من منزلى اثنين ممن ألقى القبض عليهم، وأضاف أن المبلغ كان مخصصاً لشراء لحوم لفقراء فى المحافظة بمناسبة عيد الأضحى.

إلى ذلك، جاء فى إحصائية صادرة عن دفاع جماعة الإخوان المسلمين أن عدد المعتقلين والمحبوسين احتياطياً على ذمة عدد من القضايا والمحكوم عليهم فى القضية العسكرية من جماعة الإخوان المسلمين من الذين سيقضون عيد الأضحى المبارك داخل السجون قد وصل إلى ٢١٧ إخوانياً.

وأوضحت الإحصائية أن عدد المعتقلين بقرار من وزير الداخلية، طبقاً لقانون الطوارئ وصل إلى ١٣٣ فيما بلغ عدد المحبوسين احتياطياً على ذمة قضايا ٦٦ إخوانياً وأصبح المحكوم عليهم فى قضايا عسكرية ١٨ عضواً من الجماعة.

وأضاف: إن ٨٣ من قيادات وأعضاء الجماعة كانت قد صدرت بحقهم قرارات بالإفراج من عدد من المحاكم المصرية ولم يتم تنفيذها وقد تم صدور قرارات من وزير الداخلية باعتقالهم