الصحة العالمية: لا يمكن توفير مصل «أنفلونزا الخنازير» لجميع المصريين

الصحة العالمية: لا يمكن توفير مصل «أنفلونزا الخنازير» لجميع المصريين

أكدت منظمة الصحة العالمية أنه «لا يمكن توفير الجرعات الكافية لتطعيم جميع سكان مصر من مرض أنفلونزا الخنازير، لأن القدرة الإنتاجية العالمية لا تكفى إلا لتطعيم أقل من نصف سكان العالم على مدى عام». وأوضحت المنظمة أن «تمحور المرض شىء طبيعى ولا يدعو للقلق»، وكشفت عن تسجيل عدد غير معتاد من حالات الحساسية الشديدة كآثار جانبية للتطعيم بلقاح أنفلونزا الخنازير فى كندا.

وقال الدكتور زهير حلاج، المستشار الإقليمى للمنظمة، فى مؤتمر نظمته الصحة العالمية بمكتبها الإقليمى بالقاهرة أمس، إن «هناك حالة غير مبررة من الرعب بسبب الفيروس على الرغم من أن ٩٩% من الحالات المصابة لا تحتاج أكثر من تناول قرصى (باراساتمول) وكوب من (الينسون) أو (الشاى).

وفى مصر، أعلنت وزارة الصحة عن وفاة الحالة رقم «١٢» من حالات الإصابة بأنفلونزا الخنازير، وهى سيدة تبلغ من العمر٢٤ عاما من محافظة الجيزة. وقال الدكتور حاتم الجبلى، وزير الصحة، أمام مجلس الشورى أمس، إن منظمة الصحة العالمية وافقت على دعم إنشاء مصنع إنتاج لقاح الأنفلونزا بمبلغ ١.٥ مليون دولار.

وقرر الدكتور محمد سيد إبراهيم، رئيس جامعة سوهاج، تعليق الدراسة فى الفرقة الأولى بكلية الطب، وإخلاء طابق من المدينة الجامعية من الطلاب ابتداء من أمس وحتى نهاية إجازة عيد الأضحى.

وقال إبراهيم إن قرار تعليق الدراسة جاء بعد اكتشاف أول حالة إصابة بأنفلونزا الخنازير بالجامعة لطالب من طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب. وأصدر محافظو القاهرة والمنوفية والدقهلية والقليوبية وبنى سويف قرارات بإغلاق ٣ مدارس، و٩ فصول دراسية، لمدة ١٥ يوما لظهور حالات الإصابة بها.

من جانبها، رفضت محكمة القضاء الإدارى دعوى تأجيل العام الدراسى التى أقامتها إحدى أولياء الأمور، وطالبت فيها بإلغاء قرار بدء السنة الدراسية فى ٣ أكتوبر الماضى، وتأجيله خوفا من انتشار مرض أنفلونزا الخنازير فى المدارس.