إنذار لنظيف بالتزام التهدئة فى العلاقات مع الجزائر

إنذار لنظيف بالتزام التهدئة فى العلاقات مع الجزائر

أرسل نزار غراب المحامى اليوم، إنذارا إلى الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء لإعادة النظر فى خطة معالجة العلاقات مع الجزائر، وذلك على خلفية الأحداث المؤسفة التى حدثت عقب مباراة المنتخب المصرى والجزائرى واعتداء المشجعين الجزائريين على المصرين.

وأكد "غراب" فى إنذاره أن المادة 79 من الدستور المصرى تنص على أداء قسم عند تولى المنصب وهو "أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصاً على النظام الجمهورى، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه"، كما أن وثيقة إصدار الدستور جاء بها أن جماهير الشعب المصرى الذى يحمل إلى جانب أمانة التاريخ مسئولية أهداف عظيمة للحاضر والمستقبل بذورها النضال الطويل الشاق الذى ارتفعت معه على المسيرة العظمى للأمة العربية وعلى يقين بأن الوحدة العربية نداء تاريخ، ودعوة مستقبل، لا يمكن أن تتحقق إلا فى حماية أمة قادرة على دفع وردع أى تهديد مهما كان مصدره، ومهما كانت الدعاوى التى تسانده".

كما ينص ميثاق جامعة الدول العربية على أن الغرض من الجامعة توثيق الصلات بين الدول المشتركة فيها، وتنسيق خططها السياسية، تحقيقاً للتعاون بينها وصيانة لاستقلالها وسيادتها.
مضيفا أنه بأى حال من الأحوال لا يقبل أن يحدد مصير علاقات ومصالح دول "لعبة". وحيث إن الأخطاء التى وقعت وما زالت تقع من بعض وسائل الإعلام فى الدولتين، كما أن الأخطاء التى وقعت خارج القانون من بعض أفراد من الشعبين ينبغى معالجتها على أسس من خبرة الدبلوماسية المصرية التى عالجت قتل إسرائيل لمصريين على الحدود المصرية، وقتل الولايات المتحدة الامريكية لصيادين مصريين بقناة السويس، مؤكدا على أنه من واجب رئاسه الوزراء طبقا للدستور وعلى ضوء خطاب الرئيس مبارك بالتهدئة فإنه ينبغى العمل على كف وإيقاف خطة المعالجة الحالية الإعلامية والسياسية، حيث يصح وصفها بخطة فتنة غير مسئولة إثمها أكبر من نفعها بل وإن استمرار علاقات ومصالح الدول نفعه اكبر من إثم ما يجرى على وقع خلافات بسبب "لعبة".

مشيرا إلى وقف خطة الفتنة الغير مسئولة لمعالجة الأخطاء التى وقعت وما زالت تقع من بعض وسائل الإعلام فى الدولتين، والأخطاء التى وقعت خارج القانون من بعض أفراد من الشعبين والمعالجة على أسس من خبرة الدبلوماسية المصرية التى عالجت قتل إسرائيل لمصريين على الحدود المصرية، وقتل الولايات المتحدة الأمريكية لصيادين مصريين بقناة السويس.