المعلم يضع اللمسات الأخيرة على المواجهة الفاصلة مع السودان

المعلم يضع اللمسات الأخيرة على المواجهة الفاصلة مع السودان

كلنا قلقون ونضع أيدينا على قلوبنا فى انتظار المواجهة الفاصلة بين منتخبى مصر والجزائر، ندعو له بالتوفيق، ويراودنا حلم التأهل للمونديال بعد غياب عشرين عاما عن ساحاته، لكن رجلا واحدا يتحمل الضغط العصبى الهائل، كما يتحمل مسئولية الحفاظ على أحلام الـ80 مليون مصرى فى المدن والقرى والنجوع والعزب.. تركوا جميعا ما يشغلهم واستعدوا للتحلق أمام الشاشات وبعضهم تجشم عناء السفر والمخاطرة للسودان فى هذا الجو المشحون مع مشجعى الجزائر ليهتف فى ستاد المريخ بأم درمان "تحيا مصر".

إنه المعلم حسن شحاتة.. مايسترو فريق الفراعنة لإدخال السعادة على قلوب المصريين الذين يحتاجون للبهجة والسعادة الآن أكثر من أى وقت مضى.. المعلم شحاتة.. يضع اللمسات الأخيرة على خطة المواجهة المصيرية غدا، فى مواقف متعددة مع اللاعبين والإداريين وينشر التفاؤل فى حديثه لوسائل الإعلام.. وكله بالأصول والذوق بجدعنة وشهامة أولاد البلد.. الله عليك يامعلم.. خللى الشبكة تتكلم..