الفضائيات: بيان الفقى بعيد عن الحقيقة

الفضائيات: بيان الفقى بعيد عن الحقيقة

كتب ريمون فرنسيس
وصفت مصادر بقناة الحياة المصرية بيان أنس الفقى وزير الإعلام الذى أصدره ظهر اليوم بأنه ملىء بالمغالطات ، وأشارت إلى أن شركة صوت القاهرة التى قال عنها الفقى إنها اشترت حق إذاعة مباراة مصر والجزائر هى إحدى قطاعات اتحاد الإذاعة والتليفزيون الواقعة تحت سلطته.

وأكدت المصادر عدم وجود أى بند فى القانون أو الدستور ينص على إن مباريات المنتخب حق مكتسب لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، كما أن القنوات الفضائية المصرية الثلاث لم تتقدم بأية عروض لشراء المباراة، لأن هناك بروتوكولا موقعا بين القنوات الثلاث مع وزير الاعلام يفوض الوزير فى شراء الأحداث الرياضية من اتحاد الكرة ولا يميز أى طرف من الأطراف الموقعة للبروتوكول عن الآخر فى إذاعة المباريات من تغطية الكواليس وآراء الجمهور فى الشارع.

وأشارت المصادر إلى أن الفقى أصر على هذا البند فى البروتوكول، لأن قناة الحياة كانت قد حصلت على حق إذاعة كواليس مباريات كاس القارات الماضية، فلم يرد أن تنفرد أى قناة عن الاتحاد بأى ميزة.

وأوضحت المصادر أن القنوات الفضائية لم تذهب لشراء الدورى بعيدا عن الاتحاد كما قال بيان الوزير، وأضافت، اتفقنا على شراء الدورى فى مكتبه وبحضور أحمد أنيس رئيس الاتحاد وقتها، والمهندس أسامة الشيخ والوزير هو الذى حدد مبلغ الـ 8 ملايين جنيه، أما فى موضوع الدورى، فالوزير هو الذى اتبع سياسة الأمر الواقع، وأذاع الدورى من بدايته دون أى عقود مبرمة، بينما أذاعته القنوات بعده بأربعة أسابيع.

وأكدت المصادر بقناة الحياة، أن أنس الفقى وزير الإعلام وأسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون ومن معهما لا يريدون الفضائيات الخاصة كشريك لهم، "إنما يريدونا خدامين عندهم فهم لا يعترفون بالآخر".

ومن جانبه قال الدكتور أسامة عز الدين رئيس مجموعة تليفزيون دريم لليوم السابع، أن بيان الفقى "كله مغالطات"، وأضاف "وزير الإعلام لا يريد الحل، ودائما يضعنا فى موقف الاتهام ، والاتحاد أصبح مؤسسة تجارية وليست اعلامية خدمية تتبع الدولة، وإذا كان وزير الاعلام يريد النزول إلى ساحة المنافسة الإعلامية كمنافس فنحن نرحب به دون أن يستخدم سلطته كوزير.

وأنهى عز الدين كلامه بأن الفقى "يتعامل بطريقة عفا عليها الزمن وأتحدى أن يكون الوزير قدم لنا اى خدمة حتى الآن، فقناة دريم ظلت 7 أسابيع لا تذيع الدورى وهو لم يسأل فينا".