في مؤتمر الوطني: الشريف حيا زعيمه حسني مبارك.. وعز امتدح مفجر ثورته «وثروته» جمال مبارك!

في مؤتمر الوطني: الشريف حيا زعيمه حسني مبارك.. وعز امتدح مفجر ثورته «وثروته» جمال مبارك!

الشريف: رسالتي إلي مطلقي دعوات القلق «انتبهوا معالم الطريق أمام الشعب واضحة ودستور البلاد سياج الحمي في يد قائد ماهر وزعيم حقيقي»
> عز: الإخوان يمارسون سياسة رفع الحذاء تحت قبة البرلمان ومرشدهم يحثهم علي أفعالهم.. ومع تقديرنا للصحافة فإننا لا ننتظر من الإعلام تقديراً

كتب ـ جمال عصام الدين:

شهدت كلمات «القيادات» خلال المؤتمر العام السادس للحزب الوطني عدداً من المفارقات، ففي حين تمسك ممثلو الحرس القديم بولائهم للرئيس مبارك وتأكيدهم ـ ولو بشكل ضمني ـ أنه مازال يقود البلاد ويمسك بزمام الأمور، أخذ رموز الحرس الجديد في الإشادة بجمال مبارك والتغني بصفاته الحميدة وشخصيته القيادية.

وفي كلمة منفعلة وحادة وكوميدية، جدد أحمد عز ـ أمين تنظيم الحزب ـ البيعة لجمال مبارك ـ وقال: «ذكرتها العام الماضي وأكررها اليوم.. تحية إلي جمال مبارك مفجر ثورة التطوير والتحديث في الحزب الوطني»،

ثم قطع عز حديثه ليصفق لجمال مبارك، وهو ما دفع الحضور إلي التصفيق بشدة لجمال الذي وقف بدوره ليستقبل عاصفة التصفيق.

وشن أمين التنظيم هجوماً حاداً علي وسائل الإعلام المستقلة، فيما بدا أنه منزعج جداً ومتأثر تماماً بالبرامج والصحف التي تهاجمه وحزبه، وقال عز: زملائي في التنظيم الحزبي مستاءون من هجوم المعارضة المستمر عليهم، ويتساءلون عن دور الإعلام في هذا، وأقول لهم» في حين تتفكك المعارضة تقوم الصحافة بدور المعارض.. هكذا علمنا أستاذنا علي الدين هلال»، وأضاف: مع تقديرنا للصحافة فإننا لا ننتظر من الإعلام تقديراً.

ثم انتقل عز لجماعة الإخوان المسلمين وصفها بأنها تيار يمارس سياسة رفع الحذاء تحت قبة البرلمان، ويحثهم مرشدهم علي هذا ويحرضهم عليه، وأضاف: التيارات المتعصبة التي تتمسح بالدين لا تمارس السياسة بطريقة ودية، وإنما من خلال الميليشيات ولا تعرف سوي الانسحاب من جلسات البرلمان والاعتصام عند أسواره الخارجية.

وتابع: هذه التيارات لا تفرض توجهاً اقتصادياً معيناً، لكنها تفرض زياً موحداً ومصدراً واحداً للمعلومات، وديناً واحداً، ومن يخالفها لا يصبح معارضاً سياسياً، بل معارضاً دينياً، من ذا الذي يمكن أن يعارض الحاكم بأمر الله؟!.

وفي كلمته أمام المؤتمر نفسه حيا «صفوت الشريف» ــ الأمين العام للحزب ــ الرئيس «حسني مبارك» مؤكداً أنه مازال يقود مصر، ولديه التزام ببرنامج رئاسي محدد تتحقق منه كل يوم إنجازات عديدة.

وأضاف «الشريف»: رسالتي إلي مطلقي دعوات القلق «انتبهوا معالم الطريق أمام الشعب واضحة ودستور البلاد سياج الحمي في يد قائد ماهر وزعيم حقيقي هو الرئيس حسني مبارك».

وتابع: الحزب ملتزم بتقديم أفضل قياداته في انتخابات مجلس الشعب في أكتوبر 2010 بلا مجاملة أو انحياز، بحيث تكون قيادات لها قدرها تنجح في نيل ثقة الناخبين، كما هاجم الأمين العام من أسماهم «دعاة الغموض» و«الالتفاف علي الشرعية الدستورية» و«الوصاية علي إرادة الأمة».