باحثون: دول حوض النيل تشكل خطورة على مصر

باحثون: دول حوض النيل تشكل خطورة على مصر

أكد الدكتور محمد طايع بكلية الاقتصاد والعلوم السياسة جامعة القاهرة، أن الصراع بين دول حوض النيل ليس صراعا مائيا، بل صراعا سياسيا فى الأساس، خاصة أن الكثير من دول حوض النيل لديها قابلية بأن يتم اختراقها خارجيا بدرجة كبيرة بسبب الفقر وعدم الاستقرار السياسى وظاهرة الجفاف ومشكلة الغذاء. جاء ذلك خلال ندوة عقدت ظهر اليوم بمركز الدراسات والبحوث السياسية بجامعة القاهرة.

كما أكد "طايع" أن هناك العديد من الأمور التى تساعد على وجود صراع بين دول حوض النيل، مثل عدم وجود اتفاقية عامة تحظى بالقبول المشترك من الأطراف، وكذلك ندرة المياه، وهو ما ينذر باحتمال نشوب حرب على المياه.

وقال الدكتور محمد عبد الغنى أستاذ الجغرافيا والعميد السابق لمعهد البحوث الأفريقية، إن هناك مشكلة خطيرة مطروحة على الساحة، وهى بيع المياه، وأشار إلى أن أوغندا تريد بيع المياه مثلما تقوم السعودية ببيع البترول، وهو أمر غير مقبول لأن المياه تعنى الحق فى الحياة.

وقال الدكتور مغاورى زياد رئيس جامعة المنوفية الأسبق، إن هناك حقا تاريخيا لمصر للاستفادة بنهر النيل، وانتقد القول بأنه لا يجب الحديث عن هذا الحق، مؤكدا أن مصر تعمل كل ما يمكنها لإرضاء دول المنابع، ولا تقوم بدور استعلائى على هذه الدول، وطالب بأن يكون هناك موقف واضح وأكثر صراحة من جانب مصر التى يعمل المسئولون فيها كلاً على حدة، قائلا "كفاية فشخرة".