وزير النقل: تقدمت بطلب إعفائى من منصبى لإحساسى بالمسئولية

وزير النقل: تقدمت بطلب إعفائى من منصبى لإحساسى بالمسئولية

ذكر وزير النقل المهندس محمد لطفى منصور، أنه تقدم بطلب لإعفائه من منصبه كوزير للنقل للدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء، لرفعه إلى الرئيس حسنى مبارك، انطلاقا من إحساسه بالمسئولية السياسية.

وقال منصور، عقب لقائه بنظيف، إنه عمل على مدى أربع سنوات فى إطار برنامج طموح للحكومة للنهوض بقطاع النقل، وقام خلال هذه الفترة ببذل قصارى جهده بالتعاون مع فريق متميز فى تطوير قطاع الموانئ الذى شهد طفرة كبيرة بدأت تؤتى ثمارها وتطوير قطاع الطرق والكبارى، لفتح شرايين جديدة بين مدن ومحافظات وقرى مصر، وكذلك تطوير قطاع النقل النهرى كمجال جديد وواعد.

وأشار منصور إلى أن هذه الفترة شهدت أيضا البدء فى إنشاء الخط الثالث من مترو الأنفاق وكذلك تطوير قطاع السكك الحديدية، إلى أن وقع حادث "العياط" الأليم الذى راح ضحيته عدد من المواطنين الأعزاء.

وكان الرئيس حسنى مبارك قد قبل استقالة منصور التى تقدم بها له اليوم، الثلاثاء، على خلفية حادث تصادم قطارى العياط الذى أدى إلى مصرع 18 شخصا وإصابة 36. وهذه أول استقالة لوزير من حكومة رئيس الوزراء أحمد نظيف منذ تشكيلها فى يوليو 2004.

وكان وزير النقل الأسبق إبراهيم الدميرى استقال من الحكومة التى كان يترأسها عاطف عبيد فى العام 2003، وذلك بسبب أكبر كارثة شهدتها خطوط السكك الحديدية فى مصر، حيث قتل أكثر من 360 شخصا فى حريق قطار وقع فى نفس المنطقة التى شهدت تصادم القطارين السبت الماضى، وهى منطقة العياط، على بعد نحو 70 كم جنوب القاهرة.

وكان نواب فى البرلمان المصرى من بينهم رئيس ديوان رئيس الجمهورية زكريا عزمى، وجهوا أمس الاثنين انتقادات عنيفة لمنصور وحملوه مسئولية الحادث خلال اجتماع للجنة النقل فى مجلس الشعب نوقشت خلاله أسباب حادث القطار.

وتأتى هذه الاستقالة قبل بضعة أيام من المؤتمر السنوى للحزب الوطنى الحاكم الذى يعقد السبت المقبل ويسعى خلاله لرفع شعبيته قبل الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها فى العام 2010، وكذلك فى وقت تشهد فيه مصر جدلا واسعا حول المستقبل السياسى للبلاد، ومناقشات عبر الصحف المصرية بمختلف اتجاهاتها حول "انتقال السلطة" بعد انتهاء ولاية الرئيس المصرى حسنى مبارك (81 عاما) السادسة فى العام 2011.