عمدة نيويورك يسجل رقماً قياسياً فى الإنفاق على الانتخابات

عمدة نيويورك يسجل رقماً قياسياً فى الإنفاق على الانتخابات

قال تقرير صحفى أمريكى إن عمدة مدينة نيويورك الملياردير الأمريكى اليهودى مايكل بلومبرج حقق رقما قياسيا ماليا جديدا، حيث أنفق من أمواله من أجل إعادة انتخابه لمنصب العمدة ما يفوق ما أنفقه أى فرد فى تاريخ الولايات المتحدة سعيا وراء تحقيق منصب عام.

وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية فى تقرير، أن السجلات المعلن عنها مؤخرا من حملة بلومبرج - مالك وكالة بلومبرج للأخبار والبيانات المالية - لإعادة انتخابه عمدة لنيويورك، تكشف أن الملياردير اليهودى الشهير، أنفق 85 مليون دولار على حملته الأخيرة.

وقالت الجريدة إنه من المتوقع أن ينفق بلومبرج ما بين 110 و140 مليون دولار قبل الانتخابات المزمعة فى 3 نوفمبر.

وتابعت الصحيفة، أن "هذا يعنى أن السيد بلومبرج، فى حملاته الثلاث لمنصب العمدة، سيكون قد أتلف بسهولة ما يزيد على 250 مليون دولار، ما يعادل ما أنفقته "وارنر براذرز" على فيلمها الأخير "هارى بوتر".

ويفوق هذا المبلغ بحسب الصحيفة ما أنفقه عدد من أثرياء أمريكا من أهداف مشابهة، مثل جون كورزين الذى أنفق مبلغا إجماليا يصل إلى 130 مليون دولار خلال حملتيه لمنصب حاكم نيوجيرسى وستيف فوربس الذى أنفق 114 مليون دولار على حملتيه لرئاسة الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن "السيد بلومبرج استخدم ثروته التى تقدر بـ16 بليون دولار، ليؤسس ما يبدو هيمنة مالية فى السباق(نحو الترشح لمنصب) لا سبيل لتجاوزها".

وحل بلومبرج ثانيا فى قائمة أغنى اليهود، وثامنا فى قائمة أغنى أغنياء أمريكا الصادرة مؤخرا عن مجلة فوربيس الأمريكية.

ويشار إلى أن أثرياء يهود حصلوا على 139 مركزا على قائمة أغنى 400 شخصية فى أمريكا، أو أكثر من الثلث، من بينهم عدد كبير من داعمى إسرائيل واحتلال الأراضى العربية.

كما حصد عدد من اليهود الأمريكيين 20 مركزاً على قائمة الـ 50 شخصية الأغنى فى أمريكا أو حوالى 40 فى المائة.