قرار خاطئ      من نقيب المحامين
قرار خاطئ من نقيب المحامين
2009-10-23

تدمير قاعة الحر يات بهدف منع المحاكمة الشعبية لأبو مازن

تدمير قاعة الحر يات بهدف  منع المحاكمة الشعبية لأبو مازن

كتب محمود رضوان خاص شفافية
اصدرت حركة محامون ضد الفساد بيان احتجاجي ضد نقيب المحامين استنكرت فيه القرار الذي اصدره بتجديد قاعة الحريات برغم انها لا تحتاج لاي اصلاحات ضرورية واتضح ان القرار وافق عليه 23 عصو مجلس مما اصاب الحركة صدمة من هول المفاجئة.
ونص البيان :

تدمير قاعة الحر يات بهدف منع المحاكمة الشعبية لأبو مازن
فكر جديد و أسلوب مبتكر يتبعه نقيب المحامين لمنع المحاكمات الشعبية بدء ا من اغلاق نقابة المحامين يوم 6 أكتوبر في وجه الرموز الوطنية لمنع المحاكمة الشعبية لتصدير الغاز لإسرائيل و أخيرا تدمير قاعة الحريات بهدف منع المحاكمة الشعبية لأبو مازن .
لماذا قرار نقيب المحامين خاطئ ؟!!!!!
لأن قاعة الحريات تكلف إصلاحها في عهد المجلس السابق منذ سنة ونصف تقريبا 120 الف جنية و كانت القاعة في أبهي صورها و لم تكن تحتاج لأي إصلاحات ضرورية بدليل استضافتها لحفل تكريم أبطال حرب أكتوبر 73 ، لما كان ما سلف و هذا التدمير البشع لقاعة الحريات ما هو إلا دليل علي تدمير الحريات و العمل الوطني داخل نقابة المحامين وإهدار كل بوادر الامل في إصلاح نقابة المحامين .
كان من الأولي و الأفضل عمل لائحة مالية تضبط و ترسخ قواعد الصرف لنقابة المحامين وكان من الأولي و الأفضل إلا تهدر أموال المحامين بهدف منع محاكمة شعبية أو إي عمل وطني داخل نقابة المحامين فاننا نعمل جميعا في خندق واحد و مصلحتنا واحده ومصيرنا واحد .