محكمة سودانية تقضى بـ٢٠ جلدة على امرأتين لارتدائهما «البنطلون دون حجاب»

محكمة سودانية تقضى بـ٢٠ جلدة على امرأتين لارتدائهما «البنطلون دون حجاب»

أصدرت محكمة سودانية، أمس، الحكم على امرأتين كانتا بصحبة الصحفية السودانية لبنى الحسين، بالجلد ٢٠ جلدة لارتدائهما «البنطلون دون حجاب»، وهو ما يعد «زياً غير محتشم».

وأعلن القاضى حسن محمد على، من محكمة شرق الخرطوم: «بموجب الأدلة التى عرضت على المحكمة، ارتدت المرأتان (البنطلون) من دون حجاب، وحكمت المحكمة بالتالى بإدانتهما عملاً بالقانون حول النظام العام»، وأضاف القاضى: «لقد حددت العقوبة بـ٢٠ جلدة لكل منهما، وغرامة قدرها ٢٥٠ جنيهاً سودانياً (١٠٠ دولار أمريكى)، إذا لم تدفع الغرامة، فستكون العقوبة السجن لمدة شهر».

كانت المرأتان، اللتان لم تكشف هويتهما، قد اعتقلتا فى مطلع يوليو الماضى فى أحد مقاهى الخرطوم، وكانتا بصحبة لبنى الحسين، التى اتهمت بارتداء «البنطلون» الذى اعتبر «زياً غير محتشم»، وباتت تنشط فى الدفاع عن حقوق المرأة.

وقالت لبنى، التى حضرت الجلسة أمس، إن «هذا الحكم دليل على أننا لسنا متساويات أمام القضاء.. سأواصل حملتى ضد هذا القانون».

وأضافت: «كنا ١٣ امرأة أوقفنا فى المكان نفسه، ١٠ منا تمت محاكمتهن فى مخفر الشرطة، وعوقبن بالجلد على الفور.. أنا تمت محاكمتى أمام محكمة شمال الخرطوم ولم يحكم على بالجلد..

اليوم حكمت محكمة شرق الخرطوم على الشابتين بالجلد»، وتابعت: «فى حالتى حضر العديد من الدبلوماسيين المحاكمة، أما اليوم فلم يكن هناك أحد».

وتنص المادة ١٥٢ من قانون الجنايات على عقوبة تصل إلى ٤٠ جلدة لكل من «ارتكب فعلاً فاضحاً أو خدش الحياء العام أو ارتدى زياً غير محتشم»، إلا أن القانون لا يحدد «البنطلون» كزى غير محتشم أو حتى نوعاً معيناً من السراويل مثل «الجينز»، مما يمكن أن يؤدى إلى حالات توقيف أو إدانة اعتباطية، كما تخشى منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.