احتفالية "المحامين" بانتصارات أكتوبر.. الإخوان يغيبون وعادل إمام يهتف بحياة السادات وحسين فهمى يبكى

احتفالية "المحامين" بانتصارات أكتوبر.. الإخوان يغيبون وعادل إمام يهتف بحياة السادات وحسين فهمى يبكى

فى احتفالية كبيرة اعتبرها بعض الضيوف مبادرة لافتة وجيدة من مجلس نقابة المحامين الجديد برئاسة حمدى خليفة شارك مجموعة من الفنانين على رأسهم الفنان عادل إمام وصلاح السعدنى وحسين فهمى ومادلين طبر وبعض الشخصيات العامة فى حفل نقابة المحامين بانتصار أكتوبر المجيد.

ووجه الفنان عادل أمام التحية لصاحب قرار حرب أكتوبر 1973 الرئيس الراحل أنور السادات، وتحية إلى الجندى المجهول الذى لم يحارب، ولكن ظلمه القرار السياسى الخاطئ فى 1967، مؤكدا أن الجيش المصرى لم يحارب فى 67 والدليل ـ حسبما قال ـ إنه فى أقل من 6 سنوات استرد الجيش الأرض المصرية بالكامل.

وهتف عادل أمام للسادات فى احتفالية نقابة المحامين بحرب أكتوبر التى أقيمت مساء الأحد بمقر النقابة، وحضرها عدد كبير من نجوم الفن وقيادات حرب أكتوبر وقال إمام "لازم نحب مصر ونحبها بالعمل والعلم والمشاركة والمحبة"، ووجه حديثه للمحامين "ساندونا وبلاش إللى بتعملوه معانا.. هريتونا قضايا.. عمرى ما دخلت المحكمة إلا لما اشتغلت فى الفن وبسبب المحامين.. أنتم أداة تنفيذ مشيئة الرب على الأرض وهى العدالة.. أرجوكم خليكم معانا وكونوا مع الحق دائما"، مختتما بتأكيده أن السينما المصرية ساهمت كثيرا وبجهد واضح فى حرب أكتوبر وبعدها.

وبدموع قال إنها دموع الإحساس بالألم والهزيمة عندما يتذكر 1967 عندما كان فى أمريكا، قال الفنان حسين فهمى إنه عندما قام بدوره كمجند فى فيلم "الرصاصة لا تزال فى جيبى" شعر وهو يعبر قناة السويس أنه انتقام له شخصيا، لأنه شعر بالهزيمة وهو خارج مصر وكان إحساسه نابعا من داخله بعد هزيمة تجرعها شخصيا كلما تذكر 67، مشيرا إلى أن هناك أبطالا للأسف لم يحاربوا، ولكنهم ظلموا وانهزموا رغما عنهم، قائلا رأيت الجنود المصريين فى الأسر فى 67 والمجندات الإسرائيليات يذللنهم وهم راكعون.. وهنا ذرفت الدموع من عين الفنان حسين فهمى، وقال الشعب المصرى كان وقتها لابس أسود، والأبطال الحقيقيون فقدناهم فى الحرب وقدموا حياتهم، وطالب المصريين جميعا بزيارة قبر الجندى المجهول لتذكر تضحياته وقراءة الفاتحة على روحه وروح السادات.

أما الفنان صلاح السعدنى فوجه التحية لحمدى خليفة نقيب المحامين ومجلس النقابة على المبادرة، التى وصفها بأنها لافتة، وأن نقابة الرأى والقانون، ونقابة مصطفى كامل وسعد زغلول والسنهورى، وقلعة الحرية تحتفل بالقوات المسلحة مع رجال الفن فى وقت واحد فهذه تعد بادرة جديدة بدون خناقات أو أجنحة وصراعات "فيجب احترام هذا المجلس ومبادرته الطيبة.

وقالت الفنانة مادلين طبر، إنها عندما تسمع أو ترى قيادات حرب أكتوبر تشعر بضآلة ما قدموه من فن أو أعمال تجاه تضحيات هؤلاء القيادات والجنود ووجهت تحية إلى البحرية المصرية التى شاركت – طبر – فى تجسيد جزء من أعمالها فى فيلم "الطريق إلى إيلات"، وأضافت أنها كلما نزلت الشارع فى مصر عند أى أحداث أو مظاهرات سواء فى أحداث غزة أو حصار الأقصى فترى أن الشعب المصرى يحيطها بسياج أمن يؤمنها من الخوف، مضيفا أنها ترى أن الشرارة الأولى دائما للدفاع عن الحق العربى تخرج من نقابة المحامين المصريين.

وقال اللواء أحمد شكرى قائد المخابرات العسكرية وقت الحرب ومسئول المعلومات فى ثغرة الدفرسوار، إن هذه الثغرة كانت دعائية وليست حربية، وبرر هذا بأنهم أخذوا قرارا بتصفية الثغرة، لكن إسرائيل وافقت على وقف إطلاق النار، لأنها تخاف على العنصر البشرى بعد تطويق الثغرة بالقوات المصرية، وكانت الضربات الجوية المصرية طوال 24 ساعة.

وتم تكريم كل من الفريق يوسف عفيفى، واللواء صلاح المناوى واللواء بحرى يسرى قنديل والعميد نبيل أبو النجا وعميد طيار طارق فوزى والعميد فوزى عبد الجوار سعد من أبطال حرب اكتوبر، وكذلك من الشخصيات العامة المستشار عبد الله فتحى وكيل نادى القضاة ود.عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الذى أرسل السفير محمد نصر على مندوبا عنه، والسفير الفلسطينى الذى أرسل المستشار القانونى بالسفارة بالقاهرة، ومرسى عطا الله رئيس مجلس إدارة الأهرام السابق.

وغاب عن الحفل أعضاء مجلس النقابة من الحزب الوطنى والإخوان معا وكان الإخوان وجهوا اتهامات حادة للحفل قبل بدئه بساعات، واتهموا القائمين عليه بتكريم قيادات الوطنى ممثلا فى رؤساء مجلسى الشعب والشورى وغيرهم، وهو ما لم يحدث خلال الحفل.