ارتفاع أعداد الجوعى فى العالم إلى أكثر من مليار

ارتفاع أعداد الجوعى فى العالم إلى أكثر من مليار

ذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة، أن عدد الجوعى فى مختلف أنحاء العالم قد وصل إلى مليار شخص للمرة الأولى منذ 40 عاما، وأن نحو 20% من سكان العالم النامى يعانون من سوء التغذية مقابل 15% قبل خمس سنوات.

وأشار التقرير إلى أن الأزمة التى حلت بالاقتصاد العالمى والمرافقة لارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية فى البلدان الفقيرة، قد أدت إلى ارتفاع أعداد من يعانون من سوء التغذية إلى أعلى مستوى لها منذ عام 1970، حيث ارتفع العدد إلى ما لا يقل عن 100 مليون خلال الأسبوع الماضى وحده.

ومن المثير أن عدد الجياع تزايد ليس بسبب ضعف المحاصيل أو سوء الأحوال الجوية على الرغم من أن الجفاف تسبب فى معاناة هائلة لكينيا وأثيوبيا والصومال هذا العام، إذ يرجع التقرير السبب، إلى ارتفاع أسعار الغذاء عالميا منذ عام 2007 بالإضافة إلى خفض المساعدات التى تقدمها الدول الغنية وفقدان فرص العمل والتحويلات المالية نتيجة للركود العالمى، وفى حين انخفضت أسعار المواد الغذائية بالتجزئة فى البلدان الغنية على مدى السنة الماضية، إلا أنها بقت مرتفعة فى نظيرتها الفقيرة.

ويشير التقرير إلى أن المواد الغذائية الأساسية فى البلدان الفقيرة لا تزال أكثر تكلفة من حيث القيمة الحقيقة مما كانت عليه قبل الركود، وبحسب التقرير، فلقد أظهر استطلاع أجراه برنامج الغذاء العالمى على 56 دولة، أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت فى 47 دولة بنسبة 19% مما كانت عليه فى 2007، وبالتالى فإن كثير من الناس لم تستطع تحمل إطعام أنفسهم أو عائلاتهم، فى حين أن آخرين مضطرون لشراء منتجات أرخص وأقل قيمة غذائية.


ويهدف برنامج الغذاء العالمى إلى إطعام 10% ممن يعانون من سوء التغذية أو 100 مليون شخص هذا العالم، وأنهم يحتاجون لإيفاء هذا الغرض حوالى 4.2 مليار إسترلينى ولكن الجهات المانحة لم تقدم سوى أقل من 2 مليار حتى الآن.