"علماء الأزهر" تطالب أوباما بدعم تقرير جولدستون

"علماء الأزهر" تطالب أوباما بدعم تقرير جولدستون

أصدرت جبهة علماء الأزهر بياناً طالبت فيه الرئيس الأمريكى باراك أوباما بعدم الاعتراض على تقرير "جولدستون" الذى يدين الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، وحذرت الجبهة أوباما من أن يسلك مسلك الرئيس الأمريكى فرانكلين روزفلت، الذى لم يعمل بمضمون رسالة بعثها له عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل قبل 70 عاما وطالبه فيها بألا ينحاز لوجهة النظر الصهيونية فى القضية الفلسطينية.

وأوضحت الجبهة، فى بيانها الذى صدر أمس السبت، أن رسالتها إلى أوباما تعد هى الرسالة الثانية، حيث سبق وأن خاطبته بعد مجيئه إلى مصر مطالبة إياه بتحسين علاقاته مع المسلمين، وأضافت الجبهة أن أوباما لو أعلن تأييده لتقرير "جولدستون" فإنه سيكون لنفسه وللحق منصفا، بحسب البيان الذى طالب أوباما بـ "أن يدع التقرير يأخذ إلى الحق طريقه بغير ممانعة".

وقال البيان " نأمل أن يكون فى تلك الرسالة ما يحملك على الإحسان إلى تاريخك، وإلى نفسك وأصولك، فيحول بينك وبين ما وقع فيه سلفك وأسلافك نحو أمتنا فلا تركن إلى الذين ظلموا أنفسهم وتسلك سبيلهم فتلبس الحق بالباطل وتكتم الحق وأنت تعلمه"، وحذر البيان أوباما من أن يترك السياسة تغتال تاريخه العلمى أو مواقفه التى بدأها مع قدومه إلى منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد عارضت التصديق على تقرير "جولدستون" الذى يدين الحرب الإسرائيلية على غزة، بجانب 5 دول أخرى، فيما صدّقت 25 دولة عضوة بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على التقرير، فى الوقت الذى قاطعته 16 دولة.