البنك الدولى يطالب مصر برفع أسعار الكهرباء ٤ أضعاف فى أوقات الذروة

البنك الدولى يطالب مصر برفع أسعار الكهرباء ٤ أضعاف فى أوقات الذروة

طالب البنك الدولى الحكومة المصرية بزيادة أسعار الكهرباء خلال ساعات الذروة طوال الصيف، وهى الزيادات التى وصفها مسؤولون فى الوزارة بأنها تقصم ظهر المواطن والمصانع معاً، وسلم البنك الدولى تقريراً إلى الدكتور حسن يونس، وزير الكهرباء، متضمنا ٦ سيناريوهات لتحريك الأسعار، بهدف خفض الأحمال خلال فترة الصيف، مصحوبة بإغراءات مالية تحقق الاستفادة من الاستثمارات الهائلة المعطلة خلال الصيف.

وأكدت مصادر مسؤولة فى الوزارة أن الوزير علق على سيناريو «٤ × ٤ × ٤» أى رفع الأسعار ٤ أضعاف فى ٤ ساعات يومياً من الساعة السادسة إلى الساعة العاشرة مساءً طوال شهور يونيو ويوليو وأغسطس وسبتمبر، بقوله: «لو طبق هذا السيناريو كأننا ضربنا المستهلك ٤ رصاصات ×٤ رصاصات ×٤ رصاصات».

وأضافت المصادر أن الوزير لم يكن راضياً عن التقرير، وطلب من الشركة القابضة، ومرفق تنظيم الكهرباء وحماية المستهلك، إعداد تصور ثان لهيكل تعريفة زمنية خلال فترتى الصيف والشتاء، يحفز المشتركين على تقليل الاستهلاك خلال فترة الذروة، مع تقديم محفزات مالية تغريهم بتخفيض الأحمال، مؤكدة أن تقرير البنك كان يفرض عقوبات على المشتركين، دون أن يقدم حوافز لمن يلتزم بتخفيض الأحمال.

وكشفت المصادر عن أن السيناريو الأكثر قبولا لتطبيقه فى الصيف المقبل يشمل ٣ أنظمة لرفع أسعار الكهرباء، يشمل النظام الأول زيادة تعريفة الاستهلاك فى فترة الذروة، وتخفيضها خارجها، والثانى هو المحافظة على الحمل الأقصى وقت الذروة بفرض تعريفة على شق زيادة الحمل وليس على الطاقة فى الفاتورة، بينما يتعلق الثالث بعقود تخفيض الأحمال التى يتم بموجبها شراء ما يسمى تخفيض الحمل، وهذه الطريقة تعتمد على أسلوب السوق.

وقالت المصادر إن السيناريو المقرر لهيكل التعريفة السابقة سيطبق أولاً على ١٠٠ عميل صناعى وبعض المنشآت، فيما يؤجل التطبيق على المنازل لحين تغيير العدادات الحالية.