وفاة أحد نشطاء حماس بسجن برج العرب
وفاة أحد نشطاء حماس بسجن برج العرب
2009-10-12

الداخلية تنفى وفاة قيادى حماس جراء التعذيب

الداخلية تنفى وفاة قيادى حماس جراء التعذيب

نفى متحدث باسم وزارة الداخلية المصرية اليوم، الثلاثاء، وفاة يوسف أبو زهرى شقيق القيادى فى حركة حماس فى غزة سامى أبو زهرى من جراء التعذيب.

وقال اللواء حمدى عبد الكريم لوكالة فرانس برس، إن يوسف أبو زهرى "توفى نتيجة هبوط فى القلب وهى وفاة طبيعية".

وأكد مسئول أمنى آخر، طلب عدم ذكر اسمه، أن يوسف أبو زهرى "كان يعانى من أمراض فى القلب والكلى والكبد، وتوفى وفاة طبيعية بسبب مضاعفات المرض" فى سجن برج العرب (على بعد قرابة 100 كيلومتر شمال غرب القاهرة)، وأضاف المسئول أنه "تم نقل يوسف أبو رية إلى مستشفى السجن فى 30 سبتمبر الماضى وتوفى أمس الخميس".

وأشار إلى أن مستشفيات السجون فى مصر ليست مجهزة لعلاج الحالات المرضية الحرجة، ويتم نقل السجناء عادة إلى مستشفيات حكومية مدنية إذا كانوا بحاجة إلى رعاية ومتابعة طبية مستمرة.

وأعلن المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزى برهوم فى وقت سابق الثلاثاء، أن شقيق سامى أبو زهرى توفى أثر تعرضه لـ"التعذيب" فى أحد السجون المصرية.

وأكد سامى أبو زهرى وفاة شقيقه أثر إصابته "بنزيف حاد نتيجة التعذيب الذى تعرض إليه خلال الأسبوعين الماضيين"، مشيرا إلى أن مصلحة السجون المصرية "رفضت نقله للمستشفى إلا بعد تدهور حالته الصحية".

وأضاف أبو زهرى أنه "تم نقل شقيقى لمستشفى جامعة الإسكندرية ونقل إلى قسم الاستقبال، وقام الطاقم الطبى بعملية إسعاف أولية له ورفض إبقائه فى المستشفى رغم أن النزيف لم يتوقف ثم أعيد للسجن، حتى أعلن خبر وفاته أمس الاثنين. وأوضح برهوم أن يوسف أبو زهرى كان اعتقل من قبل الأمن المصرى قبل ستة أشهر.

كانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان كبرى المنظمات الحقوقية المصرية، أكدت فى تقرير أصدرته فى مارس الماضى أن 13 مصريا توفوا من جراء التعذيب فى السجون المصرية ما بين يونيو 2008 وفبراير 2009.