الطويل: فرصة «البرادعي» للفوز بالرئاسة «كبيرة» إذا ترشح «جمال مبارك».. و«منعدمة» أمام الأب

الطويل: فرصة «البرادعي» للفوز بالرئاسة «كبيرة» إذا ترشح «جمال مبارك».. و«منعدمة» أمام الأب

كتبت ــ نادية الدكروري:

لا أحد داخل حزب الوفد يستطيع أن يرفض ترشيح «البرادعي» لانتخابات الرئاسة في 2011، هكذا أوضح المستشار «مصطفي الطويل» ــ عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ــ مؤكدًا أن الدكتور «محمد البرادعي» ــ مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي سيترك موقعه آخر نوفمبر ــ يحظي بقبول شعبي وجماهيري كبير بين المجتمع المصري، بالإضافة إلي أنه يميل إلي الوفدية وله خبرته العريقة في مجال القانون ورثها من أبيه الذي كان يشغل منصب نقيب المحامين.

وأوضح «الطويل» أن العديد من الآمال متعلقة بعودة «البرادعي» إلي القاهرة عقب انتهاء فترة رئاسته الوكالة الدولية،

وسيقوم بعض الأفراد بعرض الاقتراح عليه لمعرفة رأيه في الانضمام للحياة السياسية عبر حزب الوفد الذي سيرشحه للانتخابات القادمة.

وعن فرص «البرادعي» للفوز بالانتخابات المقبلة في حالة قبوله الترشح، أوضح «الطويل»أن ذلك يتوقف علي الشخصية التي سيختارها الحزب الوطني لخوض الانتخابات، فإذا كانت الرئيس «مبارك» فسيصبح الأمل في فوز «البرادعي» شبه مستحيل، أما إذا تم طرح «جمال مبارك» أو «عمر سليمان» ــ رئيس المخابرات العامة ــ فستكون المنافسة جيدة لصالح «البرادعي» وذلك لارتفاع النداءات الشعبية التي ستطالب بالتغيير وإعطاء فرصة لهذه الشخصية المصرية العالمية.