وزير الكهرباء: الشفافية والاستقرار أساس جذب الاستثمارات إلى مصر

وزير الكهرباء: الشفافية والاستقرار أساس جذب الاستثمارات إلى مصر

قال الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء والطاقة فى كلمته أمس خلال المنتدى الاقتصادى والمالى الذى يستمر يومين فى مدينة ميلانو بإيطاليا والذى افتتحه الرئيس حسنى مبارك: إن مصر باعتبارها مشاركة فى رئاسة الاتحاد من أجل المتوسط تهدف إلى تعميق التعاون فى مختلف المجالات للاتحاد، وكذلك تشجيع التعاون فى مجال الطاقات المتجددة.

وأشار الوزير إلى أن الأزمة المالية والاقتصادية الحالية تجعل من منطقة المتوسط الأمل لبدء التعاون وتطوير الاستراتيجيات وتعزيز التعاون بين دول المنطقة.

وأوضح يونس فى كلمته أن قطاع الكهرباء فى مصر نجح فى الوصول إلى أكثر من 99% من سكان مصر يتمتعون بالكهرباء.

وفى مجال الطاقات المتجددة قال إن مصر لديها قدرات كبيرة فى طاقه الرياح والشمسية وقد تم إعداد أطلس للرياح والشمس وأن هذه الدراسات أوضحت وجود قدرات كبيرة لإنتاج طاقه نظيفة منهما، وأضاف أنه تم وضع خطة طموحة للوصول إلى مساهمة الطاقات المتجددة بنحو 20%من إجمالى الطاقة المنتجة عام 2020.

وأشار إلى أن مصر لديها خليط من الطاقة يشتمل على 10% من الطاقات المتجددة؛ معظمه من الطاقات المائية وأن قدرات التوليد من طاقة الرياح تبلغ حوالى 430 ميجاوات و120 ميجاوات تحت الإنشاء كما يوجد 920 ميجاوات جار الانتهاء من تمويلها، وجار طلب سابقة الخبرة لأول مزرعة رياح بقدرة 250 ميجاوات قطاع خاص، وقد أبدت العديد من الشركات العالمية اهتماما بهذه الدعوة وأنه جار إنشاء محطة شمسيه حرارية بقدرة 140 ميجاوات منها20 ميجاوات طاقه شمسية.
وعلى الجانب الآخر تستضيف مصر المركز الإقليمى للتميز فى الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة لخدمة 10 دول فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واعتبر وزير الكهرباء أن الاستقرار والشفافية ووجود أطر منظمة يعتبر هو الأساس الذى يمكن مصر من جذب الاستثمارات فى أسواق مفتوحة، ولذلك قام قطاع الكهرباء بإعادة هيكلة القطاع من خلال إلغاء الاحتكار، وفتح المجال للمنافسة، وجذب القطاع الخاص للاستثمار فى قطاع الكهرباء.

وأشار إلى أن قانون الكهرباء الذى من المقرر إقراره خلال الدورة البرلمانية القادمة، يقدم كافة الضمانات التى تكفل تشجيع القطاع الخاص للاستثمار فى مشروعات الكهرباء، هذا إلى جانب القانون النووى الذى يتضمن إنشاء هيئة مستقلة للأمان النووى.

مؤكدا حرص مصر على الشفافية الكاملة فى تحقيق برنامجها النووى تحت مظلة التعاون الفعال مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشركاء مصر الدوليين.
ويرى الوزير أن وجود موارد مائية هائلة فى القارة الأفريقية وكذلك وجود قدرات كبيرة فى الطاقة الشمسية وطاقة الرياح فى منطقة جنوب البحر المتوسط يمكن لها أن تساهم فى تأمين الإمداد بالطاقة وتعزيز التعاون بين الدول بالمنطقة ومكافحة الفقر.

واختتم وزير الكهرباء كلمته بالتأكيد على تقوية شبكات الربط الكهربائى فى المنطقة وخاصة بين دول البحر المتوسط.