حبس صاحب شركة صرافة استولى على ١.٥ مليون دولار من بنك بالجيزة فى عملية «تحويل عملة»

حبس صاحب شركة صرافة استولى على ١.٥ مليون دولار من بنك بالجيزة فى عملية «تحويل عملة»

كتب أحمد شلبى وأحمد عبداللطيف ٢٠/ ٩/ ٢٠٠٩
قررت نيابة الدقى حبس صاحب شركة صرافة ٤ أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بالنصب والإستيلاء على ١.٥ مليون دولار من بنك «كريدى أجريكول» عندما حضر يحمل حقيبة بها عملات أجنبية تقدر قيمتها بـ٢٦ مليون جنيه مصرى، وطلب من موظف الخزينة تحويلها إلى دولارات، سلمه الموظف المبلغ،

وبعد لحظات قليلة عاد صاحب الشركة وطلب من الموظف أن يحولها مرة ثانية بالجنيه المصرى، بحسن نية أخذ الموظف الحقيبة التى كان قد سلمها له قبل لحظات وبدلها إلى أموال بالجنيه المصرى، وتبين أن صاحب الشركة استبدل الحقيبة بأخرى تشببها واستولى بتلك الطريقة على قرابة ١.٥ مليون دولار،

واكتشف الموظف أن كل رزمة من الأموال التى أعادها صاحب الشركة عبارة عن ورقة فئة مائة دولار من أعلى ويليها ٩٨ ورقة فئة دولار والورقة الأخيرة من فئة المائة دولار، ألقى رجال مباحث الجيزة القبض على المتهم وأحيل إلى نيابة الدقى، فقرر محمد أبوالعز، وكيل النيابة، حبسه ٤ أيام على ذمة التحقيقات، بإشراف محمد السيد خليفة، رئيس النيابة، والمستشار هشام الدرندلى، المحامى العام الأول لنيابات حوادث شمال الجيزة.

بدأت تفاصيل الواقعة عندما تلقى مأمور قسم الدقى بلاغاً الخميس الماضى من كل من: أحمد يسرى محمد خليل (٤٢ سنة)، مدير البنك، وإيهاب منير وهبة ميخائيل (٣٥ سنة)، مدير إدارة النقد بالبنك، وأكدا وقوع جريمة نصب واستيلاء على أموال البنك.

وجاء فى البلاغ الذى تحرر برقم ٦٣٣٩ إدارى الدقى لسنة ٢٠٠٩، أن صاحب شركة صرافة ومقرها فى الزمالك، حضر إلى البنك واستبدل مبالغ مالية من عملات أجنبية لمصرية والاستيلاء على نحو ١.٥ مليون دولار.

انتقل رجال المباحث إلى البنك، وبالفحص وسماع أقوال مقدمى البلاغ اتهما صاحب شركة الصرافة بارتكاب الواقعة أثناء استبداله مبالغ مالية عبارة عن ٢ مليون و٢٠٦ آلاف و١٣٠ دولاراً، و٨ ملايين و٩٩ ألفاً و٩٥٠ ريالاً سعودياً، و٢٥ ألف جنيه إسترلينى، ٢٠٠ ألف يورو، وبلغت قيمتها ٢٦ مليون جنيه مصرى.

وأضاف أن المشكو فى حقه عقب ذلك طلب منه مبلغ مليون و٩٠٠ ألف دولار ويستكمل الباقى بالعملة المصرية، وعقب صرفه الدولارات أعادها مرة أخرى بعد لحظات، وقرر أنه غير محتاج للدولارات ويريد عملات مصرية، وأعاد مسؤول الخزينة الدولارات إلى خزينة البنك دون فرز، وأثناء ذلك حضر أحد العملاء وطلب شراء مبلغ ١٥٠ ألف دولار، فقام مسؤول الخزينة بإعطائه ١٥ رزمة من نفس رزم الدولارات التى أعادها المشكو فى حقه،

وحال فرز العميل المبلغ اكتشف أن كل رزمة منهم عبارة عن ورقة فئة ١٠٠ دولار من أعلى يليها ٩٨ ورقة فئة كل منها دولار فقط والأخيرة فئة ١٠٠ دولار، وأسرع مسؤول الخزينة بفرز باقى الرزم واكتشف وجود ١٤٠ واحدة منها بذات الأوصاف التى اكتشفها العميل، وأنها من ذات الرزم التى أعادها المشكو فى حقه.

ألقى رجال المباحث القبض على المتهم، وبسؤاله عن الواقعة أنكر ما قاله مسؤول الخزينة، وقال إنه حصل على المبالغ المالية وغادر المكان ولا يعرف ما حدث بعدها، وأكد أن تلك الواقعة تعد مسؤولية موظف الخزينة. توصل رجال المباحث لشهود رؤيا للواقعة من خلال تنفيذ عناصر خطة البحث، وهما محمد أحمد عرفة (٣١ سنة) ويعمل سائق لدى صاحب شركة الصرافة، وتامر محمد عبدالنبى (٣٧ سنة) مسؤول الخزينة بشركة الصرافة.

وبسؤال السائق اعترف بحضوره بصحبة صاحب الشركة للبنك وحملا حقيبة جلدية بداخلها مبلغ مالى ملك صاحب الشركة موضوعة داخل جوال قماش قام بإعطائها له صاحب الشركة للدخول بها معه داخل البنك، وأن صاحب الشركة كان يحمل أيضاً حقيبة من ذات النوع وتوجها أمام باب الخزينة، وبعد مدة قصيرة خرج وسلمه الحقيبة وبها مبالغ مالية لكى يسلمها لمسؤول الخزينة بالشركة ملكه وأخذ منه الحقيبة الأخرى التى معه.

وبسؤال مسؤول الخزينة بالشركة قرر أن المتهم كلفه خلال الأسبوع المنقضى بفرز وتجنب الأوراق المالية فئة الواحد دولار وأحضر له خلال اليوم السابق مبلغ ١٢ ألف دولار فئة الواحد دولار وطلب منه معاونته فى ترتيب تلك المبالغ وأخرى على شكل رزم بنكية بعد أن قام بوضع ورقة فئة ١٠٠ دولار من أعلى وأخرى من أسفل فى كل رزمة تحوى مبلغ ٩٨ دولاراً بإجمالى ١٤٠ رزمة،

بالإضافة لمبلغ ٥٠٠ ألف دولار لإيهام موظفى البنك بأن كل رابطة تحتوى على مبلغ ١٠ آلاف دولار على غير الحقيقة، وأضاف بأنه تسلم من السائق حقيبة بداخلها مليون و٩٠٠ ألف دولار يوم الحادث، وأضاف بأنه تلقى من صاحب الشركة اتصالاً هاتفياً بتسليم المبالغ التالية لبعض العملاء.

بمواجهة صاحب الشركة بتلك التفاصيل، اعترف بارتكابه الجريمة، وأحاله اللواء محسن حفظى، مساعد الوزير لأمن الجيزة، إلى النيابة التى باشرت التحقيقات.