بقلم / عادل السعيد
بقلم / عادل السعيد
2012-01-04

أفـــيـــقــى.يــــــا.أمـــــــة


منذ زمن بعيد وهذه الجملة تسيطر عليي ( افيقى يا أمة ) ،منذ أن قال الرئيس الراحل السادات كلمته الشهيرة ( ان حرب 1973 ) هى آخر الحروب فى المنطقة وأنا فهمتها وفقا لفكر السادات أن حربا عسكرية أنتهت ولكن بدأت حروبا أخرى . ولو تتطرقنا للرئيس الراحل وقمنا بتحليل فكره وتحليل سلوك شعب مصر بعد حرب1973سوف نصل لنتيجة واحدة وهى ان هذا الرجل نحتسبه شهيدا عند الله وان وصول الرئيس المخلوع مبارك هو انتقام الله عزوجل من انحراف شعب مصر بعد اْن نسيوا وتناسوا معجزة الله وحده فى انتصار 1973 . فباعوا الأخرة واشتروا الدنيا فكانت اللعنة من الله ان ولى عليهم ( أقلهم فكراً وافقرهم وعياً )
المشكلة لم تكن فى الرئيس السادات ولابد أن نكون صرحاء مع أنفسنا إذا كنا نريد ان نخرج من ازمتنا هذه فمنذ عام 1975 ومع بداية الانفتاح اتجه شعب مصر برغبته فى الثراء السريع . فبدلاً من ان يفكروا فى بناء دولة قوية تليق بنصر كبير مثل نصر اكتوبر على أساس العمل الجماعى من أجل هدف واحد وهو مصر اتجه كل منا لتحقيق أهداف شخصية فبدأ النصر يتفكك وكانت أفة ( الانا ) هى بوابة الفساد الواسعة . للاسف بداية الطريق بدء من عندنا نحن الشعب ..
ياأهلى مصر ساعدونى على ان اقدم الامانة بأمانة واشرح لكم كل شئ بصدق وان نعرف ماذا يعنى الفساد والفرق بينه وبين الافساد وأسباب وصولنا إلى الافساد الجماعى الممنهج وصولاً لخطة هدم الامة ليست مصر فقط بل الوطن العربى بأكمله ونهب ثرواته .
وقد يسأل البعض وعنده كل الحق من انت وماذا في جعبتك وما هي الامانة التي تحملها ،والحكاية باختصار انني احد شهود العيان علي سيناريو التوريث منذ ان كان فكرة خبيثة اختمرت في ذهن الراعي الرسمي للتوريث ومخترعه عاطف عبيد وانتقلت بعدها الي اسوار قصر الرئاسة ،واعتمدت خطة وصول جمال مبارك للحكم علي 6بنود خبيثة تقضي بتحويل شعب مصر الي اسياد وعبيد لانهم كما قال لي احد المسئولين الكبار من المشاركين في تنفيذ سيناريو التوريث ان جمال مبارك لن يحكم الا عبيد وهذه البنود الستة التي قامت بها اجهزة سيادية هي _اشاعة الفجور عن قصد وافساد التعليم عن قصد وبيع املاك الشعب وتحويله الي شعب مفلس وتحويل الشعب الي راشي ومرتشي وسحب السيولة برفع الاسعار والخطوة الاخيرة اعلان تنصيب جمال مبارك رئيسا لمصر ،وسوف نفصل البنود الستة وما حدث فيها من مفاجآت مذهلة وجرائم مرعبة في البيان الثاني

ولو كنا نريد أن نحاكم فعلينا أن نحاكم انفسنا جميعا ان مصر كانت فريقين . فريق أجبر على الخيانة وفريق تعمد الخيانة فعلينا ان نفرق بين الاثنين ولا نتسامح مع من خان عن عمد
يأ أهلى يا أهل مصر عندما أعرض عليكم البنود الستة سوف تتأكدون جميعا أننا ( أمة أجبرت على أن تبيع أخرتها بخريتها) فلا يدعى أحد أنه مسلم ولا يدعى أحد انه مسيحى نحن أمة فقدت أخلاقها وعلينا أولا أن نعيد أخلاقنا كما قال رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام ( انما بعثت لاتمم مكارم الأخلاق ) من هنا نبدأ جميعا الدين لله والوطن للجميع