بقلم : حسن أمين
بقلم : حسن أمين
2011-02-20

حسن.أمين.يكتب :يا محامو مصر لنكن القدوة والمثل

يا محامو مصر لنكن القدوة والمثل
في بناء مصر الحديثة الديمقراطية
بمحاربة الفساد ونصرة الحق والحرية
عقب عودة المسلمين من إحدى الغزوات قال المصطفي وهو الذى لا ينطق عن الهوى
أن هو إلا وحي يوحي علمه شديد القوى قال :(عدنا من الجهاد الأصغر إلي الجهاد الأكبر، قيل وما هو الجهاد الأكبر يا رسول الله؟ قال : جهاد النفس )
نعم يا أخي نحن الآن وقد جاوزنا الجهاد الأصغر أصبح لزاما علينا أن نواجه الجهاد الأكبر ونجاهد أنفسنا تجاه كل انحراف أو فساد أو ضلال، ونضرب بيد من حديد علي كل مارق يريد أن يعود بنا إلي ما قبل ثورة 25 يناير أو يسعي بأفعاله إلي خلق أكثر من حسني مبارك جديد .
لذلك فإنني ادعوك يا أخي وزميلي إلي أن نضرب الأسوة والمثل في بناء هذا البلد الآمن ، وان نحارب كل صور الفساد والإفك والباطل في اى موقع كنت وقبل اى فساد رأيت أو عليه وقفت، ولكون مهنة المحاماة هي عصب الأمة ومن خلالها يضطلع المحامي بشتي صور وأشكال الحياة اليومية،وعلي وجه الخصوص في المحاكم و هي دور العدالة والتي بها يستقيم العمل القضائي وبعدالة الأحكام تستقيم الحياة علي وجه الأرض فالقضاء للأمة بمثابة الرأس من الجسد وبصلاح الرأس ينصلح سائر الجسد وبفساده يفسد الجسد كله، والي أن يأذن الله لنا بضرب كل صور وبؤر الفساد في هذا المرفق الحيوي فإنني أهيب بكم جميعا الالتزام بالآتي :
(1) عدم تقديم رشوة لأى موظف أي كان موقعه في مرفق العمل القضائي تحت اى مسمي أو اى وصف، والمبادرة – بعد أن تنصحه بالاستقامة – إلي إبلاغ الجهات المختصة قانونا أو أخطار اللجنة المشكلة بالنقابة الفرعية بالقاهرة لمحاربة الفساد في كل موقع بالقضاء حفاظا علي الوجه المشرق للعدالة التي هي أساس الملك، والفساد قرين الظلم0
(2) الالتزام بالسلوك الأخلاقي القويم في التعامل مع كافة الجهات والأفراد وإتباع صحيح القانون في أداء عملك المهني والنقابي والاجتماعى بعدم ارتكاب اى مخالفة أو خطأ ومن باب أولي عدم ارتكاب اى جريمة لنودع إلي غير رجعة بعض الصور الفاسدة التي كان يعاب بها علينا فيما مضي، كالتلاعب في محاضر الجلسات أو التوكيلات أو الأحكام أو نحو ذلك – فنحن اعف واشرف طوائف الأمة وأعلم إن الرزق كفلة الحق تبارك وتعالى للعباد أجمعين وما كان لك سوف يأتيك.
(3) إبلاغ مجلس النقابة العامة أو الفرعية بكل انحراف في السلوك المهني أو الاجتماعي يقع من اى زميل حتي يمكن تقويمه وؤد الفساد في مهده باتخاذ ما يلزم تجاهه في الوقت المناسب ليعود للمحاماة والمحامين الوجه المشرق الذى عرف به المحامون دوما بين طوائف الأمة
(4) الإبلاغ عن كل فساد أو انحراف أو جريمة تقف عليها بأى وسيلة من الوسائل أو دليل من الأدلة بعد الإمساك بتلابيب الدليل، وكذا إبلاغ مجلس النقابة العامة أو الفرعية بصورة من البلاغ مؤيدا بالأدلة التي وقفت عليها لتؤدى النقابة دورها الوطني الواجب في دحر الفساد والمفسدين والحيلولة دون استشراء ذلك في مجتمع نرجو الله أن ينعم عليه بالفضيلة و الاستقامة.
(5) التقدم بالبلاغات اللازمة للنائب العام وللمجلس الاعلي للقوات المسلحة عن الأموال المنهوبة من شعب مصر بواسطة عصبة الإفك سواء رأس النظام الفاسد وولديه وزوجته أو أقاربهم أو أصدقائهم سواء أكانت أموال سائلة أو منقولة أو عقارية وإخطار النقابة العامة أو اللجنة المشكلة لهذا الغرض من الزملاء بمحكمة استئناف القاهرة لمتابعة هذه البلاغات والسهر عليها تحقيقا للغاية المنشودة في استرداد حق الشعب المصرى المنهوب واتخاذ ما يلزم قانونا قبل عصبة الإفك.
(6) اتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة لاسترداد أموال المحامين التي تحت يد وزارة العدل والتي حصلت عليها دون وجه حق وقطع كل يد تمتد إلي أموال المحامين – الأرامل واليتامي والمعاشات والعلاج – فمن يسهر علي حقوق الشعب ادعي للسهر علي حقوقه.
تلك الصور التي طرحتها علي حضراتكم علي سبيل المثال لا الحصر، ومن ثم فكل من وقف علي فضيلة يدعوا إليها ويحض عليها وكل من يقف على رذيلة فليقطع دابرها ، فمثل ما نحن فيه الآن تسطر صفحات التاريخ فتعلي أقدار أقوام وتحط من أقدار أقوام إن الله تبارك وتعالي يملي للظالم حتي إذا أخذه لم يفلته ...
وفي حسني مبارك وعصبة الإفك آية لمن اتعظ واعتبر.
وللحديث بقية وعلي الله قصد السبيل
حسن أمين
المحامي بالنقض