محمود رضوان يكتب : الإضراب انتصار لهيبة المحاماة و كرامتها ... فهبوا لنجدتها

المحاماة حر آبيه لديها إرادة حرة مستقلة تدافع عن العدالة و تبصر القضاء و النيابة العامة و ترشدهم لطريق العدالة فهي شريكة و تحمل علي عاتقها تحقيق العدالة .. فالمحاماة تحمل المتهم علي عاتقها من بداية اتهامه إلي ظهور براءته أمام المحكمة و الشعب.

وعندما تتعرض المحاماة والمحامين لغطرسة النيابة العامة و القضاء .. فيعد انتهاك للقانون الذي اعتبر أن المحاماة شريكة في تحقيق العدالة و إي مساس بها مساس بالعدالة ، و تعرض المحاماة لهذا الإذلال و التحقير من قبل النيابة العامة نتيجة منطقية لمسلسل الاعتداءات المتكررة علي المحامين بجميع أجهزة الدولة .

فالإضراب يعد وسيلة للتعبير عن سخط المحامين لهذه التصرفات الصبيانية و العشوائية تجاه انتهاك كرامة المحامين و المحاماة فهو دفاع عن العدالة و الحق وليس كما يشعون أن المحامين متهمين و خالفوا القانون باعتدائهم علي رئيس النيابة أما هم عندما يعتدوا علي المحامي فهم لم يخالفوا القانون ولم يرتكبوا جريمة !!!!

ولما كانت هذه الانتفاضة القوية من النقابة العامة للمحامين و نقيب المحامين و مجلس النقابة هو أداء لدورهم للدفاع عن مهنة المحاماة و المحامين فيجب علي كل محامي يرغب في الدفاع عن مهنته أن يدافع عنها بكل قوة و أن يلبي دعوة النقابة العامة و نقيب المحامين للإضراب !!! فلقد أتت الفرصة للدفاع عن مهنتنا فهل من مجيب !!!