الاتصالات السعودية تنافس المصرية لشراء فودافون مصر

تجرى شركة الاتصالات السعودية «إس. تى. سى» مفاوضات لشراء حصة فودافون البريطانية فى فودافون ــ مصر وذلك ضمن نحو خمس شركات أبدت رغبتها فى شراء هذه الحصة، تبعا لما ذكره مصدر من داخل فودافون مصر لـ«الشروق» موضحا أن الشركة ستحسم اختيارها وفقا للعرض الأعلى، بحسب المصدر الذى طلب عدم نشر اسمه.

وكانت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية قد كشفت أمس أن المجموعة البريطانية تجرى محادثات حاليا لبيع حصتها فى فودافون مصر، والبالغة 55%، مشيرة إلى أن شركة المصرية للاتصالات، التى تمتلك حاليا 45% من فودافون مصر، قد أبلغت المجموعة برغبتها فى شراء حصتها، مضيفة أن المحللين قد قدروا هذه الصفقة بنحو 4.3 مليار دولار.

وأوضح المصدر، الذى تحفظ على ذكر أسماء الشركات الثلاث الباقية، أن فكرة خروج فودافون العالمية من السوق المصرية طرحت منذ أكثر من عام، ولا ترجع لأسباب سياسية أو اقتصادية تتعلق بالسوق المصرية، وإنما هى سياسة الشركة، التى لا تفضل البقاء فى سوق ما لفترة طويلة.

«لقد باعت المجموعة فروعها فى اليابان منذ خمس سنوات وكندا فى العام الماضى». كما جاء على لسان المصدر مشيرا إلى أن المجموعة البريطانية قد قررت الكشف عن المفاوضات والتسريع فى تفعيلها لأن هناك صفقة أخرى تريد إتمامها. ورفض المصدر إعطاء أى تفاصيل بشأن هذه الصفقة الجديدة .

دخلت فودافون العالمية السوق المصرية منذ اثنى عشر عاما. وأطلقت ثانى شبكة للهاتف المحمول فى مصر فى نوفمبر 1998، تحت الاسم التجارى «كليك».

عزز من وضع شركة فودافون فى السوق المصرية قرار الشركة المصرية للاتصالات شراء أسهم بالشركة بدأت بحصة لا تزيد على 8% ووصلت عام 2006 إلى 7‚44٪ .