حسام حسن: سنظل متمسكين بموقفنا حتى لو أجبرنا جدو على الاعتزال

مصيلحي يتهم أحد أعضاء الجهاز الفنى للمنتخب بتسهيل توقيع اللاعب للزمالك

جدومازالت ازمة محمد ناجى(جدو) - مهاجم المنتخب الوطنى ونادى الاتحاد السكندرى - بشان توقيعه للزمالك رغم سريان عقده مع الاتحاد تلقى بظلالها على الوسط الرياضى فبعد ان ارسل مسئولو الجبلاية خطابا رسميا لنادى الزمالك اكد على ان جدو باق مع الاتحاد حتى نهاية الموسم المقبل ، واصبح اى عقد وقع عليه اللاعب مع الزمالك لا قيمة له حسب تصريحات محمد مصيلحى - رئيس نادى الاتحاد - والذى اكد على توثيق اتحاد الكرة لعقده مع جدو وان موقفه سليم 100% حتى لم وصل الامر الى الاتحاد الدولى او حتى المحكمة الرياضية ، وقال مصيلحى ان الخطاب اكد على ان اقصى عقوبة قد يعاقب بها جدو هى الغرامة المالية.

فى سياق اخر اذاع مصيلحي نبأ مثير اكد من خلاله ان جدو وقع للزمالك بمساعدة احد اعضاء الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى المعروف بزملكاويته الشديدة ولا يضم الجهز الفنى للمنتخب زملكاوية سوى حسن شحاته المدير الفنى واحمد سليمان مدرب حراس المرمى ، وقال مصيلحى ان التوقيع تم قبل السفر للامارات وقتما كان المنتخب يستعد لخوض مباراة ودية هناك ، وعن شبهة وجود تواطؤ من منطقة الاسكندرية اكد مصيلحى على انه اذا كان هناك تواطؤ فى منطقة الاسكندرية فلن يكون هناك تواطء فى اتحاد الكرى مع النادى السكندرى.

وردا على الخطاب وعلى تصريحات جدو الاخيرة التى طالب فيها الزمالك بحل الازمة وديا شن حسام حسن - المدير الفنى للزمالك- هجوما شرسا على اللاعب وقال انه كان فقط يحلم بالسير بجوار النادى الابيض وان اى لاعب لا يحترم تعاقداته يجب ان تقطع رقبته.

وقال حسن :" سنظل خلف قضية جدو، حتى ولو اجبرته على الاعتزال، وسينضم لنا بإرادته أو غصب عنه، ومن يتلاعب بالزمالك لن يلعب كرة في مصر". واضاف قائلا : "اللاعب سينضم للزمالك ولن يلعب حتى يتعلم الأدب، ويعرف انه أخطأ في حق 60 مليون زمالكاوى في مصر وخارجها".

فيما قال ابراهيم حسن - المنسق العام للكرة بالزمالك - ان ملف جدو بالكامل اصبح فى يد مجلس ادارة النادى ، وانه سيتولى متابعة الامر حتى يكون كامل تركيز التوأم مع فريق الكرة ومبارياته فى الدورى العام ، منتقدا ما فعله اتحاد الكرة بانهاء الازمة لصالح الاتحاد السكندرى خاصة وانه لم يطلع على كافة الاوراق والمستندات ، واكد على ان القضية اوكلت لمحمى ايطالى قبل ان يصعد الامر الى الاتحاد الدولى.