محامون تونسيون يقاضون قناة تونسية لبثها مسلسلا فيه "تشويه" لحياة صدام حسين

دعا محامون تونسيون الى وقف بث المسلسل الانكليزي "بيت صدام" الذي تبثه قناة "نسمة تي في" التونسية الخاصة وراوا فيه "تشويها" لحياة الرئيس الراحل صدام حسين و "مساسا بالعروبة والاسلام".

ورفع الشاكون دعوى امام القضاء المستعجل بالمحكمة الابتدائية بتونس مطالبين بوقف الحلقة الرابعة والاخيرة من المسلسل المبرمج بثها مساء اليوم السبت وذلك في اطار واجب "حماية المستهلك"، كما جاء في الدعوى.

واعتبر المحامون المسلسل "تشويها للحقائق التاريخية لحياة الرئيس الراحل صدام حسين وعائلته" و"مساسا بالعروبة والاسلام" كما راوا في بعض مشاهده "تجاهرا بما ينافي الحياء واعتداء على الاخلاق الحميدة".

واوضح المحامي جمال مارس صاحب المبادرة "ان القضية اعتمدت على بعدين اساسيين هما الدستور التونسي الذي يفيد ان تونس دولة عربية ودينها الاسلام وقانون حماية المستهلك الذي يحمي التونسي من جميع المنتوجات التي قد تسيء له لا سيما المنتوج الثقافي".

ومن المتوقع ان يصدر القضاء التونسي حكمه في القضية السبت. وكانت "نسمة تي في" بدأت بث المسلسل المكون من اربع حلقات قبل ثلاثة اسابيع.

غير ان معز سيناوي مدير الاتصال ب"نسمة تي في" اكد لصحيفة الصباح التونسية الصادرة السبت ان "القضية المرفوعة ضد القناة ليست لها اسس قانونية وانما لغاية الشهرة لا غير" مضيفا ان "القناة لا تتبني اي موقف وما عرض في المسلسل لا يعكس سوى وجهة نظر المخرج والكاتب".

وتابع "هو عمل درامي يبين وجهة نظر مختلفة ضمن حرية الراي والتعبير ولا يمكن مؤاخذته على انه عمل وثائقي او سياسي". كما نفى "وجود لقطات اباحية في المسلسل" معتبرا القناة جامعة ولا تخدش القيم الوطنية ولا الحياء.

وسبق ان دافعت "نسمة تي في" عن هذا العمل واوضحت ان "المسلسل يقدم شخصية الرئيس الراحل مستعرضا صورا من حياته في وسطه العائلي ومحيطه السياسي والاجتماعي في اطار سيناريو تلفزي للخيال فيه نصيب كبير".

وتدور احداث المسلسل حول حياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي اعدم نهاية كانون 2006 بعد ان دانته محكمة عراقية بارتكاب جرائم ضد الانسانية.

والعمل من انتاج هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" والقناة التلفزيونية الامريكية "اتش بي او" بالاشتراك مع شركة سندباد للانتاج الفني للتونسي معز كمون،

ويؤدي الممثل الاسرائيلي يغال ماتؤور دور صدام حسين في هذا العمل الذي اخرجه الانكليزي الكس هولمز بينما تؤدي الممثلةالامريكية الايرانية الاصل شهيرة اغادسلو دورة زوجته ساجدة.

ويشارك خمسة ممثلين تونسيين من بينهم هشام رسم ومحمد علي النهدي في الفيلم الذي صورت لقطات منه في مدن تونسية مطلع حزيران2007 واثار هذا العمل انذاك جدلا واسعا في تونس بسبب مشاركة ممثلين تونسين وعرب فيه امام ممثل اسرائيلي